الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تعلمى ان الجرى يمنع ترهل الرحم وامراض الثدى عند النساء - هيبس جروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرى معاك



عدد المساهمات : 4630
تاريخ التسجيل : 27/08/2012
الموقع : http://hibsgroup.halamuntada.com

مُساهمةموضوع: هل تعلمى ان الجرى يمنع ترهل الرحم وامراض الثدى عند النساء - هيبس جروب   الأربعاء أبريل 02, 2014 12:30 pm

هل تعلمى ان الجرى يمنع ترهل الرحم وامراض الثدى عند النساء - هيبس جروب









 ممارسة النساء لرياضة الجري بانتظام، قد تقلّل من إفراز هرمون “الإستروجين” ما يضعف من نسب الاصابة بسرطان الثدي أو الرحم إلى النصف ومن فرص الإصابة بالسكري إلى الثلثين، حسبما أثبتت دراسة صادرة حديثاً عن جامعة هارفارد، كما أن المواظبة على ممارسة رياضة الجري تساعد الجسم على إفراز عناصر كيميائية مسكّنة تسمى بـ “الأندروفينات” تساعد على تخفيف الألم والتقلّصات العضلية.

وفي دراسة صادرة عن جامعة كاليفورنيا تناولت 25 سيدة خضعن للجري على جهاز السرعة لمدّة 30 دقيقة، وجد أن مستويات الأكسدة بعد الجري قد تدنّت إلى نسبة 23 % مقارنة بمن لم يمارسن هذه الرياضة.

يرى الباحثون في مركز خدمات صحة المرأة بولاية ميريلاند أن الجري يحقّق نضارة البشرة لدوره في تحفيز الدورة الدموية، وينقل العناصر الغذائية إلى باقي أعضاء الجسم ما يساعد على التخلّص من الفضلات وتقليل نسبة الدهون المتمركزة تحت الجلد، حسب ما ورد بمجلة “سيدتي”.

ويصنّف الجري بأنه عملية آلية حيوية مركّبة تساعد على زيادة القوة والسرعة بشكل يماثل تناول “الإستيرويد”، ولكن بدون آثار جانبية. ويُعرف “الإستيرويد” بأنه مركّب كيميائي يؤدّي دوراً هاماً في العمليات الحيوية التي تتم داخل الجسم، بما يؤثّر على عمليات التمثيل الغذائي (الأيض).

وتتعدد الفوائد الصحية للجري، والتي يحددها الخبراء في التالي:

- خفض ضغط الدم وزيادة نبضات القلب ورفع مستوى الكوليسترول الجّيد عالي التركيز في الدم HDL.

- تعزيز وتماسك عضلات الجسم الخاضعة للتمرين، ما يساعد في التغلّب على مشكلة ارتخاء الثدي أو تهدّل الرحم لدى النساء، بالإضافة إلى فعاليته في تقوية جهاز المناعة بالجسم خصوصاً ضد الأمراض المعدية التي تنتقل عبر الرذاذ أو الهواء.

- يساعد الجري الخفيف أو الهرولة في أثناء فترة الحيض على تقليل الألم الناتج عنها والتقلّصات المهبلية الملازمة. ولكن، يحظّر من ممارسة الجري السريع في الفترة التي تسبق موعد الحيض بأسبوع، وذلك لأن هرمون “البروجيستيرون” يكون في ذروته، ما يتسبّب في ارتفاع معدّل التنفّس بشكل يفوق المعتاد.

- توصّل باحثون في جامعة كولومبيا إلى أن المرأة الحامل تحرق حوالي 1000 سعرة حرارية أسبوعياً عن طريق ممارسة تدريبات الجري الخفيف (المشي السريع)، وقد تلد طفلاً يفوق أقرانه في وزنه بحوالي 5 % ، ولكن ينصح الخبراء بتخفيف جرعة التدريب في خلال المراحل الأخيرة من الحمل وفيما بعد الولادة، وذلك بسبب قيام الجسم بإفراز هرمون “الريلاكسين” الذي يتسبّب في جعل بعض الأوتار والأربطة أكثر ارتخاء، ما يجعل المرأة أكثر عرضةً للإصابات في هذه الفترة.

تعزيز قوة الدماغ
   
           

وكانت دراسة حديثة قد أكدت أن ممارسة التمارين الرياضية تعزز من قوة الدماغ، مشيرة إلى أن رياضة الجري تحث الدماغ على زرع المادة الرمادية فيها والتي لها تأثير كبير على القدرات العقلية للإنسان.

وأوضح علماء الأعصاب من جامعة “كامبريدج” فى بريطانيا، أن الجري يؤدي إلى نمو مئات الآلاف من خلايا الدماغ والتي تحسن من قدرة التذكر، مؤكداً أن الخلايا الجديدة تنمو فى منطقة ترتبط بتكوين وجمع الذكريات.

وتكشف هذه الدراسة ارتباط ممارسة الرياضات المختلفة كـ”الايروبيك والجري” بتحسن الذاكرة والتعلم، مشيرة إلى أن الرياضة تستطيع أيضاً إبطاء تدهور القدرات العقلية التى تصيب الإنسان لدى تقدمه فى العمر.

كما أوضحت دراسة أخرى، أن ممارسة الرياضة البدنية، وخاصةً بعد الإصابة بجلطة المخ، يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بجلطة أخرى، وذلك لأن النشاط البدنى يقلّل نسبة الدهون فى الدم، ويحسّن النشاط المنتظم أيضاً في وظائف الأطراف المعاقة ويقلل تقلص العضلات.

وأكد الباحثون أن ممارسة التمارين الرياضية قبل وبعد الإصابة بجلطات المخ، يمكن أن تحد من تأثيرها وتعجل بالشفاء خلال فترة النقاهة.

وأشار هانز كريستوف دينر متحدث باسم الرابطة الألمانية لطب الأعصاب فى نويس، إلى أن العديد من التمارين الرياضية الأخرى، يمكن أيضاً أن تسرع من الشفاء بالإصابة بجلطة المخ.

يحمي من التهاب المفاصل

وفي نفس الصدد، توصل أطباء أمريكيون إلى أن الجرى قد يكون له تأثير إيجابي ويساعد على الحماية من التهاب المفاصل.
   
           

وأشارت الدراسة إلى أن ظهور مشاكل المفاصل مثل الغضروف أو الالتهابات قد يعود الى أمور أخرى وفى مقدمتها السمنة التى تضغط على عظام الركبتين، وفى هذا السياق فإن الجرى وكذلك الرياضات الأخرى يكون لها أثر كبير في الحد من زيادة الوزن.

وأوضحت الدراسة أن الغضروف المحيط بالمفاصل لا يحتوى على أوردة لايصال الدم إليه وبالتالي فإنه يعتمد على الحركة العادية للإنسان للحصول على حاجته من الأكسجين والغذاء عن طريق امتصاص السوائل المحيطة به عند الارتخاء وإطلاق ما بداخله من سوائل لدى التعرض للضغط.

وحذرت دراسة أخرى من أن الإفراط في ممارسة رياضة الجري قد يعرض الأربطة الرقيقة للتلف، وحدوث تصدعات صغيرة فى العظم بسبب الضغط المتواصل وهى تصدعات غالباً ما تلتئم بشكل طبيعي، إلا أنها قد تتطور نحو الأسوأ إن استمرت الضغط عليها.

يذكر أن مستوى الضغط الذى تتعرض له عظام المفاصل فى الأرجل يتوقف على حجم القفزة التى يقوم بها المرء أثناء الجرى، وبالتالي فإن أسلوب الركض الرياضي الأفضل هو الهرولة بخطوات صغيرة لتجنب انهاك العضلات والعظام.

كما توصلت دراسة حديثة إلى أن التمارين الرياضية، مثل الهرولة، هي السبيل الأكثر فعالية لمكافحة آثار الشيخوخة والتقدم في السن والعيش لفترة أطول.

وأوضح باحثون في المدرسة الطبية في جامعة ستانفورد، أن المسنين الذين يمارسون رياضة الهرولة يوميا يعيشون لفترة أطول من نظرائهم الذين يفضلون الحياة الخالية من النشاط والحركة، فالركض، عدا كونه صحياً للجسم، فإنه يطيل العمر.

وأشارت الأستاذة ماريكا أوري المتخصصة في السلوك الصحي والاجتماعي في الجامعة، إلى أن الرسالة التي تنقلها هذه الدراسة إلينا هي “أنك إذا مارست رياضة الركض أو المشي وكنت نشطا فسوف ينخفض احتمال إصابتك بالإعاقة الجسدية وتزيد فرصة بقائك على قيد الحياة.

وهذه بعض النصائح للمواضبة على رياضة الجري.

- حددي هدفاً تعملين من أجل الوصول إليه ويمكنك تجزئة هذا الهدف إلى مراحل فمثلاً يمكنك أن تضعي هدفاً بأن تجري لمدة 30 دقيقة متواصلة وتعملين لتحقيق ذلك على مراحل، أولاً الجري لمدة 10 دقائق متواصلة ثم 15 دقيقة، وهكذا إلى أن تصلين إلى هدفك وبعد وصولك إلى الهدف أعط نفسك جائزة أو مكافئة حسب رغبتك.

- احتفظي بسجل لتقدمك في الجري، والإطلاع عليه سوف يرفع من معنوياتك حيث سوف تشاهدين كيف تقدمت وأصبحت قدرتك على الجري أفضل من السابق.

   
           

- اجري مع أحد أصدقائك الذين لديهم قدرة مقاربة لقدرتك فوجود رفيق معك خلال الجري يساعدك على الاستمرار والمثابرة في تحقيق أهدافك من الجري.

- ثبتي جدول الجري بقدر المستطاع، حيث أن تحديد وقت يومي للجري يساعدك على الاستمرار في ذلك مع إمكانية تغيير الوقت عندما يلزم ذلك أو عندما تريدين التغيير أو لتغير الظروف الجوية.

- غيري في وتيرة برنامج الجري بين وقت وآخر وذلك للتجديد والتغير لتفادي الملل فيمكنك الجري مع صديقة آخرى مثلاً أو في مكان مختلف أو في وقت مختلف ثم العودة إلى طريقتك السابقة.

للجري الصحيح

- ميلي إلى الأمام بمقدار عشر درجات عند الكعبين وليس عند الخصر.

- حافظي على قامة مستقيمة ولا تحني ظهرك أو كتفيك ويجب أن يكون جسمك غير مشدود بل مرتاحاً ومرناً.

- ركزي على وسط المسافة أمامك ببضعة خطوات.

- حاولي أن تكون أكتافك وظهرك ووركك على استقامة واحدة.

- يجب أن تقع قدمك تحت مركز ثقل جسمك في كل خطوة.

- عندما ترفعي قدمك وساقك خلفك حاولي أن ترفع عرقوبك إلى أعلى بقدر المستطاع إلى مستوى الركبة وليكن ذلك تدريجياً إلى أن تصل إلى ذلك المستوى.

- ابق ذراعيك ويديك مرتاحة وغير مشدودة وبشكل زاوية قائمة عند المرفق.

- لا تقبضي على أصابعك بل أجعلها مرتاحة بشكل قبضة غير كاملة وراحة اليد موجهة إلى جانب الجسم وإصبع الإبهام الأعلى.

- حركي ذراعك بشكل متأرجح من عند الكتف بشكل متوافق مع حركة الرجل وإلى جانب الجسم وليس أمامه فهذه الحركة تحافظ على توازن الجسم وتزيد من كفاءة الحركة.

- عندما تتحرك يديك إلى أسفل يجب أن لا تتعدى بشكل كبير الورك وتكون محاذية للجنب أسفل الخصر بقليل.

- يجب شرب كأس أو كأسين من الماء قبل الجري بـ 10 دقائق، وشرب كأس كل 15 دقيقة خلال الجري كما يلزم شرب كمية من الماء بعد الجري ولا تنتظرين حتى تشعرين بالعطش فهذا دليل على أنك وصلت إلى مرحلة الجفاف، ويجب شرب الماء قبل الإحساس بالعطش.



 Smile  Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تعلمى ان الجرى يمنع ترهل الرحم وامراض الثدى عند النساء - هيبس جروب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هيبس جروب :: قســــــــــم الـمــرأة :: صحة المرأة والعائلة-
انتقل الى:  
شات هيبس جروب احلى دردشة