الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء السادس من قصة لحني الخاص هيبس جروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض قلب



عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 23/02/2015

مُساهمةموضوع: الجزء السادس من قصة لحني الخاص هيبس جروب   الخميس مارس 19, 2015 8:10 am



لحني الخاص

(6)
ادم:كنتي هايلة..اتفضلي منديل
اخذت منه المنديل...لا تدري لما بكت هكذا...لكنها كانت تحتاج البكاء في هذا الوقت و بشدة
ادم:ممكن افهم بتعيطي تاني ليه؟
نظرت اليه...و اكملت بكائها...ينظر لها بحيرة...هل ضايقها احد..هل قال احد كلمة جارحة...ماذا حدث...الم اكن موجودا!؟
ادم:طب ممكن تهدي ...الناس تفتكر اني بضربك
خرجت منها ضحكة صغيرة ليبتسم هو...ينظر اليها..و يجدها لا تزال ملاك..اتى من السماء..رأى في عينيها الم لم يرى قبله او بعده شئ...لقد تاهَ في عينيها ...رأى نفسه فيها..لكن السؤال الذي خطر في باله...هل رأت نفسها فيه!؟
افاق...من غيبوبتها ليراها تنظر اليه..بتمعن...
ادم:في ايه..انتي مش كنتي بتعيطي من شوية
نسرين:انت عينك خضرة
ادم:قولي والمصحف...طب ما انا عارف
نسرين:واثق انت
ادم:طالاما فكيتي يبقى تعالي اعشيكي بره
نسرين:تعشيني بره..هو انت لقيني في الشارع
ادم يضحك:خلاص يا ستي ....روحي اتعشي في بيتكوا
نسرين:هاه هتعشيني فين
ادم :ايه اكل بيتكوا وحش ولا ايه
نسرين:انا بفكر في كنتاكي
ادم:طب تعالي ..هوديكي مطعم حلو اووي
..
خرجا من القاعة..و ركبوا سيارته...لم يتكلم احدا منهم..هو يفكر فيها..و هي تفكر في اميرها الخفي...وصولوا الى محطتهم..
ادم:لو سمحت في حجز بأسم ادم عزت ابو الفضل
النادل:اه اتفضل يا فندم
قادهم النادل الى مقاعدهم...و مازالت ملامح التعجب على وجهها
نسرين:انت حجزت امتى
ادم:امبارح
نسرين:و ايه اللي اكدلك اني هاجي..ولو جيت ممكن ارفض اتعشى معاك
ادم:مشكلتك انك بتحبي الجنون و اي حاجة بره الروتين..فكنت موقع انك تيجي
نسرين:و انت عرفت ازاي يا بشمهندس
ادم:عينيك..عينيك فاضحاكي يا نسرين..
نسرين:تعرف اللي قالي موضوع عيني ديه..كان واحد عزيز عليا اووي
ادم:انا ولا ايه
نسرين:اكيد مش انت...واحد صاحبي
ادم:و راح فين صاحبك ده
نسرين:ماعرفش
صمتوا للحظات..عندما لم يجدوا ما يتحدثوا عنه...احس ببعض الوجع في صدره عندما تكلمت عن هذا الصديق...الذي بان على ملامحها الحب اتجاهه...لم يعرف ما هذا الشعور...لكن الذي علمه انه يريده الأختفاء بأية طريقة...
هي كانت تفكر فيه...هذا الصديق الذي تطورت الصداقة لتصبح حب...لكنها لم تعد تجده في حياته..بدأت تراودها خواطر..انه ذهب و ليس بجانبها..حتى بدأ ادم بالكلام
ادم:لازم تتعرفي على دنيا اختي شبهك خالص
نسرين بأبتسامة:في سنة كام؟
ادم:تانية خاص بس مجنونة اووي
نسرين:زيك يعني
ادم:لا انا بالنسبة لها...اينشتاين
ضحكت نسرين...حتى دمعت عينيها....
ظلوا يتحدثون في مواضيع مختلفة...شبه سخيفة...لكن كانت تتضحكهم...ليس كل من يضحك سعيد...هناك من يضحك
لكي يخفف من ألامه..و هناك من يأخذ الضحك طريقا للبكاء !!
نسرين:طب مش يالا بقى
ادم:روحي انتي انا قاعد شوية
نسرين:بقى كده
وقفت من كرسيها...لتذهب...كانت تسرع..و تسمع ندائه من خلفها...كانت تبتسم تذكرت ايام طفولتها...عندما كانت تركض..لتلعب..ليس لتهرب
امسك بذراعيها..و بدأ في اخذ نفسه
ادم:ما صدقتي و طلعتي جري
نسرين:انت مش كنت هتقعد..قولت امشي لواحدي الساعة 11 بليل
ادم:مجنونة و تعمليها..امشي قدامي..
ركبا السيارة...ليكملا حديثهما ..وصلا الى قصرها
اتنظر هي اليه
نسرين:شكرا اووي..على كل حاجة
كان ادم قد سُحِرَ من شكلها و ضوء القمر ينعكس عليها..
نسرين:انت معايا
ادم:اه..العفو ..المهم هشوفك تاني
نسرين:ليه؟
ادم:مش احنا بقينا اصحاب ولا؟
نسرين بأبتسامتها التي تظهر اسنانها البيضاء:طبعا..خلاص اليوم و الوقت و المكان... و قولي
مدت يدها لتسلم عليه..لكنه قبل يدها...كحركة "جنتلة"
سحبت يدها يكسوف...و خرجت من السيارة...و هي متأكدة ان دماء جسدها اجتمعت في وجنتيها...ظل يراقبها...الا ان دخلت
ارتسمت البسمة على شفتيه...لمجرد تذكرها...بدأ في التجول في الشوارع....لا تزال البسمة على شفتيه
....
دخلت قصرها..لترى ان ليس هناك خدم...ليس هناك صوت
ليس هناك..امير!!
امير:ايه ده رجعتي بسرعة اووي
نسرين:انت كنت مستنيني ولا حاجة؟
امير:مين الاخ اللطيف ده
نسرين:صديقي
بدأ يتجول في الغرفة...احست ان الجو اصبح ساخنا زائدا عن اللزوم
امير:موبايلك فين
نسرين:معايا
امير بصوت مرتفع قليلا :و طالاما معاكي مش بتردي ليه؟
اقفلت عينيها..لتشعر انه ل يمرؤها بسهولة
نسرين بخوف:كان فصل
امير:طب حس كده بقى...شوفي اخوكي فين
نسرين:يعني ايه فين..في اوضته
امير:لا مش في اوضته..
ركضت نسرين الى الأعلى ..لتجد ان الغرفة فارغة...
بدأ القلق..ان يحتلها...التفتت الى الخلف لتجده ساندا على الباب
مبتسما نصف ابتسامة..و ينظر اليها بمنتهى البرود..
نسرين بغضب:امير لو تعرف هو فين...قول..
امير:و انا هعرف منين هو اخوكي ولا اخويا
نسرين و قد بدأت الدموع ان تتدحرج :علشان خطري يا امير...
امير بمنتهى البرود:قولتلك مش عارف..
صمتا لدقائق عدا...حتى تسمع فتح الباب و اغلاقه..دفعته من امام الباب..وركضت الى الأسفل..لتجده يجلس خلف..و..يبكي!!
اقتربت منه ..لينظر اليها..جلست بجانبه...ليرتمي في حضنها الذي افتقده..افتقد عطرها...افتقدها بأقصى الطرق.كان الفضول يغريها بسؤاله لكن فضلت ان تصمت الأن...كان يبكي كالطفل الذي فقد امه...و لن يجدها ابدا
اقترب منهم..ليسنده...و هو محطم هكذا...رغم الخلافات التي بينه و بين اخته..الا انه صديقه العزيز..ابتعدت عنه...ليصعد هو و اخيها الى غرفته..جلست على احدى المقاعد القريبة منها
لتبدأ الأسئلة تنهال عليها..
هل هذا اسلام "الصايع" الذي لا يهتم لأحد!؟...هل هذا اسلام الذي لم يبكي عندما ماتوا والديه!؟...هل هذا اسلام!؟
قررت ان تصعد اليه..و تطمأن على حاله..صعدت الى الغرفة..لتجد ان الأثنين غارقين في نوم عميق...كان امير يحتضنه..و يبان على قميصه البلل...حزنت اكثر عندما رات اخيها بهذا الحال..اغلقت الباب خلفها..لتدخل غرفتها..و تبدل ملابسها...جلست على سريرها ليخطر ببالها سؤال..
اين نيرمين!؟..اتصلت بها...
"هذا الرقم ير موجود بالخدمة..نرجو المحاولة بعد قليل"
لاطالما كرهت هذه الكلمات..و كرهت من سجلها..
ظلت تتصفح الأنترنت..و تتابع منشورات اصدقائها على "الفيس بوك" الذي اصبح صيحة هذا الجيل..لتجد اشعار من شخص..اراد مصادقتها...فتحت الأسم ...انه ادم...
ظلت تنظر الى الأسم قليلا ...ايريد حقا مصادقتها ام مجرد تسلية له..اذ هو بحث عنها.فهو لم يفلت من يدها..اشتهر ادم بعدد الفتيات الذي صاحبهن خلال نصف هذا العام فقط..كانوا ما يقارب...العشرين فتاة !!
ظهر هذا المربع...الذي يجمع بين ناس من قريب او بعيد..و كان هذا المربع مشهور ب"الشات"..و كما توقعت كان من ادم
ادم:ماتفكريش كتير...و اقبلي
نسرين:انت ليه دايما واثق
ادم:علشان انا متأكد انك بتحبي المامرة فهتقبلي
نسرين:و فين المغامرة في كده
ادم:المغامرة..انك هتتكلمي معايا..و تحكيلي كل حاجة..و ده انتي عمرك ما عملتيها
نسرين:ده انت حافظ بقى...عموما انا هقبل ..بس علشان احنا صحاب م اكتر
..
ظلوا يتحدثوا الى الفجر...يتكلمون في مواضيع مختلفة..نسيت كل شئ له علاقة بالصداقة ....
____
ظلت تتحرك في غرفتها ذهابا و ايابا....من هو هذا الشاب...
كيف عرف عنها هذه المعلومات الذي لم يسبق لشخص ان يفكر بها...دخل عليها ليجدها لم تنتبه اليه..او تلتفت
ادم:انتي اتهبلتي ولا ايه يا حبيبتي
دنيا:ايه يالا السكر ده...المهم عملت ايه في المسرحية
رمى جسمه على سريرها ليحتل الهيام وجهه و هو يتكلم معها عنها..
ادم:ليلة فوق الخيال
دنيا :فوق الخيال...طب ار و اعترف بتحب مين
ادم:بنت...من عيلة..و امورة..و مجنونة زيك كده...بس هي احلى طبعا
دنيا:لا شكلك فعلا واقع
يقطع حديثهما رنة هاتفه..معلنة وصول رسالة..
فتحها لرتسم اكبر ابتساماته ...
دنيا:ايه يا عم ما تتلم شوية...مكانتش اول واحدة يعني
ادم:هتكون اخر واحدة ان شاء الله
دنيا:ليه ..هتموت ولا ايه؟
ادم:يا ظريفة
دنيا:اصل يا ادم يا حبيبي اللي في داء عمره ما يبطله
ادم:ماشي ياختي...بقيتي تقولي حكم...انا داخل انام
دنيا:داخل تنام ولا تكلم المزة
ادم:اكلم المزة طبعا
القت عليه الوسادة...ليضحك هو ..و يخرج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء السادس من قصة لحني الخاص هيبس جروب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هيبس جروب :: القســـــم العـــام :: الشـــعــــر والادب-
انتقل الى:  
شات هيبس جروب احلى دردشة